Untitled 4
 
مواضيع لم يتم الرد عليها البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

عيادة فتيات طب وصحه نصائح عن الامراض و الأستشارات الطبية والنفسية


علاج تساقط الشعر بطريقه عمليه

طب وصحه نصائح عن الامراض و الأستشارات الطبية والنفسية



علاج تساقط الشعر بطريقه عمليه

عيادة فتيات


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2010-10-08, 12:06 AM
ندى الورد
ندى الورد غير متواجد حالياً
Egypt     Female
لوني المفضل Cornflowerblue
 رقم العضوية : 25228
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 فترة الأقامة : 1307 يوم
 أخر زيارة : 2014-01-25 (04:52 PM)
 الإقامة : الاسكندرية
 المشاركات : 20,361 [ + ]
 التقييم : 30
 معدل التقييم : ندى الورد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
Shr7 علاج تساقط الشعر بطريقه عمليه




العناية بالشعر وعلاج الصلع
تناسق الشعر وهيئته تضفي على الوجه لمسة جمال ، وتكسب الأنسان سمة واضحة ومميزة. ولهذا يشعر الإنسان بمعاناة حينما يتعرض الشعر لتغيرات ومظاهر مرضية قد تكون السبب في اضطرابات نفسية ومشاكل اجتماعية . مما يعجل من طلبه استشارة طبية إما لعلاج تساقط الشعر أو علاج الصلع. وأسباب تساقط الشعر متعددة منها أسباب وراثية أو أسباب مكتسبة مرضية وقد يكون عارض أو دائماً وأيضاً قد يؤدى إما إلى نقص كثافة الشعر أو الصلع في منطقة ما من فروة الرأس ويمكن تلخيص أسباب تساقط الشعر فيمايلي:-تساقط الشعر الوراثي:
هو تساقط الشعر التقليدي المؤدي للصلع عادة عند الرجال وقلما يصيب السيدات. وهي عبارة عن حالة طبيعية تنجم عن التناقص التدريجي في كمية ونوعية الشعر تبدأ منذ فترة المراهقة وتصيب أعلى الرأس. هذا ويعتمد شدة وسرعة ظهور الصلع وتطورة على عاملين رئيسيين هما تأثير الهرمونات الذكرية والإستعداد الوراثي الجيني
تساقط الشعر المرضي:
وقد يكون عارض أو دائماً بحسب مدى تأثير بصيلات الشعر بالمرض حيث يمكن نمو الشعر مجدداً في حال الأحتفاظ ببصيلة الشعر سليمة ، ومن الأسباب المرضية لتساقط الشعر:

* الجروح والحروق والعلاج الأشعاعي

* الإلتهابات:
1) الفطرية: مثل مرض القرع الفطري.
2) البكتيرية : كالدمامل.
3) الفيروسية : كجدري الماء وحزام النار.
4) الطفيلية : كاليشمانيا الجلدية

* اورام وسرطانات الجلد

* الأورام المناعية مثل الذئبة الحمراء

* الثعلبة

* تساقط الشعر بسبب الشد

* تساقط الشعر بسبب الأحتكاك المتكررفي حالات الكزيما وحساسية فروة الرأس

* تساقط الشعر بسبب الشدة النفسية (Stress)

* تساقط الشعر الثانوي لأمراض عامة كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية .

* تساقط الشعر بسبب دوائي كمضادات الصرع وعلاجات الغدة الدرقية ومضادات الانقسام لعلاج السرطانات.
العلاجات المقترحة لتساقط الشعر:
* علاج المرض العام كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية عند وجوده

* ايقاف الأدوية المشتبة بأنها تسبب تساقط الشعر أو تقليل جرعاتها.

* اتخاذ تدابير النظافة الصحية والوقائية:
1) التعامل مع الشعر بطريقة لطيفة.
2) الابتعاد عن التسريحات التي تعتمد على شد الشعر بقوة.
3) تجنب الصبغ الكيميائي للشعر.
4) تجنب فرد الشعر أو تمويجه بشكل متكرر

* ليس لقص الشعر أي فائدة في تقويته لأن القص لا يغير عدد الشعر أو نشاط البصيلات

* يفضل استعمال شامبو لطيف ولأقل عدد ممكن من المرات أسبوعياً (2-3 مرات أسبوعياً) وكقاعدة عامة يفضل غسل الشعر عندما يكون دهنياً دون الأفراط في النظافة.

* المعالجة الفيتامينية: تعتمد على الفيتامين B5 وفيتامين H والخلاصات المشيمية.

* الأحماض الأمينية الكبريتية وخاصة السيستين والميثيونين.

* الزنك عنصر هام جداً في نمو وقوة الشعر.

* المستحضرات المضادة للتساقط التي قد تساعد على تجاوز المرحلة الحادة من التساقط.

* المينوكسيديل الذي قد يؤدي استعمالة موضعياً إلى زيادة التروية الدموية لفروة الرأس وبالتالي تسريع عودة نمو البصيلات الكسولة. * العلاج الدوائي بالفيناستيريد (بروبنشيا) للرجال فقط.
العلاج الجراحي للصلع:
هناك العديد من الوسائل والأساليب لعلاج الصلع وتكمن صعوبة علاج الصلع في توفير نسيج مطابق لنسيج فروة الرأس وهو مالا يتوافر في أي منطقة أخرى من مناطق الجسم وهنا تكمن الحاجة إلى توفير نسيج ذاتي من فروة الرأس بدون إحداث صلع في منطقة أخرى وعلى هذا فإن علاج الصلع يستند إما إلى تمديد الأجزاء السليمة من فروة الرأس بإستخدام ممدات أنسجة للإستفادة من الأنسجة الممدة في إحلالها مكان المناطق الصلعاء ،هذا في حالة وجود أنسجة سليمة تكفي لإحداث التغييرات المطلوبة إما في حال عدم توافر هذا فإن الحاجة تدعو إلى إستخدام الشعر الصناعي إما عن طريق زرعه أو عن طريق إستخدامه إستخداماً خارجياً (الباروكة) وعلى هذا فإنه يمكن تلخيص وسائل علاج الصلع فيمايلي:ممدات الأنسجة:
وهي عبارة عن بالونات صناعية طبية خاصة يتم زرعها تحت جلد فروة الرأس في المناطق المشعرة ثم يتم تمديدها تدريجياً حتى تصل إلى الحجم انملائم وعندئذٍ يتم إستخدام الأنسجة الزائدة لإحلالها مكان المناطق الصلعاء وهذه الطريقة كانت هي أساس علاج الصلع إلى أن تطورت تقنيات زراعة الشعر فأصبحت لا تستخدم إلا في حالات علاج الصلع نتيجة حروق أو أصابات مرضية بفروة الرأس أدت إلى فقدان الشعر مع تلف جزئي لجلد فروة الرأس. زراعة الشعر الصناعي:
تعتمد هذه الطريقة على حقن شعر من ألياف صناعية في المناطق الصلعاء ويتم اختبار اللون المناسب من خلال مجموعة الوان يتم مقارنتها باللون الطبيعي للشعر كما يتم اختبار الطول المناسب تبعاً لأفضلية الشخص وحيث أنه من المعروف أن زراعة الألياف الصناعية تحمل نسبة من المضاعفات فإنة يتم استخدام هذه الطريقة في الظروف الأضطرارية فقط مثل الصلع الكامل حيث لا توجد منطقة مانحة للزراعة الطبيعية أو الصلع الناتج عن حروق قديمة بفروة الرأس.زراعة الشعر الطبيعى:
تعتمد فكرة زراعة الشعر على نقل الشعر من منطقة مشعرة إلى منطقة صلعاء، وعلى مدى العشرين عاماً الماضية تطورت طرق زراعة الشعر تطوراً هائلاً حيث بدأت بأخذ رقع شعرية صغيرة من مؤخرة فروة الرأس وزرعها بعد أحداث ثقوب مماثلة لها فى الحجم فى المناطق الصلعاء وتطورت باستخدام تقنيات حديثة كى تصل إلى الهدف المنشود لتوزيع الشعر فى المناطق الصلعاء بدون إحداث آثار ظاهرية إما فى المناطق المانحة أو المناطق المزروعة

ويمكن تلخيص الطرق الحديثة للزراعة كما يلى:

الزراعة باستخدام الإبر:
وتستند هذه الطريقة إلى أخذ شريحة جلدية من مؤخرة فروة الرأس بعدها يتم غلق الجرح تماماً بحيث لا يكون هناك أثر مكانه، ثم يتم تقطيع هذه الشريحة إلى شعيرات رفيعة يتم وضعها على أبر خاصة وزرعها فى المناطق الصلعاء ومما يميز استخدام هذه الإبر أنها لا تترك أثراً مكان الزراعة ويمكن الزراعة على مسافات متقاربة، كما وأنه يمكن استخدام هذه الإبر لزراعة الأماكن الغير تقليدية مثل اللحية والشارب والحواجب والرموش الزراعة باستخدام جهاز زراعة الشعر:(Omni graft) :
وهى طريقة حديثة يتم استخدامها بواسطة جهاز يعمل على شفط الشعر من المنطقة الخلفية من مؤخرة فروة الرأس ثم زرعه بنفس التوقيت فى المناطق الصلعاء، وهى وسيلة حديثة تتميز بسرعة إنجاز عملية زراعة الشعر، حيث يمكن زراعة عدد كبير من الشعيرات فى جلسة واحدة قواعد عامة لزراعة الشعر :
1. يتم تقييم المريض من حيث الحالة العامة حيث أنه من الضرورى استبعاد الأسباب المرضية والأمراض والأدوية التى تؤدى إلى حدوث سيولة بالدم.

2. يتم تقييم الحالة الموضعية لفروة الرأس من حيث:
1) استبعاد الأمراض الجلدية وعلاج فروة الرأس.
2) درجة الصلع.
3) المنطقة المانحة: كثافة وسمك ولون ونعومة الشعر

3. حساب عدد الشعرات المطلوب زراعتها ومدى إمكانية الحصول على هذا العدد من المنطقة المانحة فى جلسة واحدة أو فى عدة جلسات

4. شرح مفصل للوسيلة المثالية للزراعة فى حالة كل مريض بالتحديد وفترة العلاج المطلوبة إجمالياً مع التطور المتوقع حدوثه بعد عملية الزراعة وتوقيت نمو الشعر بعد زراعته والمضاعفات التى يمكن حدوثها مع وصف طريقة تجنب حدوث مثل هذه المضاعفات.

5. زراعة الشعر وكثافته فى المنطقة المزروعة هى عملية نسبية تختلف بحسب تطلعات المريض حيث يمكن تحقيق الكثافة المطلوبة فى جلسة واحدة أو فى عدة جلسات. وبصفة عامة فأن عدد الجلسات يزيد بصورة مطردة مع زياد ة درجة الصلع. ويحتاج المريض إلى فترة تتراوح ما بين 6-12 شهر بين الجلسة والأخرى يتم فى هذه الفترة تقييم كثافة الشعر والتخطيط للجلسة التالية.

6. يتم تحديد طريقة زراعة الشعر بواسطة الطبيب المعالج بعد مناظرة المريض. ويمكن استخدام إما طريقة واحدة أو أكثر من طريقة لزراعة الشعر فى نفس المريض فى مختلف المناطق الصلعاء بناء على الحاجة إلى طريقة توزيع الشعر المزروع.

7. زراعة الشعر هى من جراحات اليوم الواحد حيث تتم العملية ويخرج المريض فى نفس اليوم وهى تجرى تحت مخدر موضعى سواء لرفع الشعر من المنطقة المانحة أو لزرع الشعر.

8. يستغرق المريض حوالى نصف الساعة لرفع الشعر من المنطقة المانحة ثم تستغرق عملية زراعة الشعر ذاتها من ثلاث إلى أربع ساعات بحسب كمية الشعر المطلوب زراعتها.

9. الغيار الأول للعملية يجرى بعد 72 ساعة يتم بعدها غسيل الشعر باستخدام شامبو من نوع خاص ثم يترك بعدها الشعر مكشوفاً بدون غيار. ويمكن للمريض العودة بعدها إلى العمل.

10. ينمو الشعر فى المناطق المزروعة فى فترة تتراوح بين 3-6 شهور ونمو الشعر يتم بطرقة طبيعية تماماً مثل الشعر العادى وبنفس معدل نموه، وعندما يتعدى الطول المعتاد يتم قصه
بالشعر وعلاج الصلع
تناسق الشعر وهيئته تضفي على الوجه لمسة جمال ، وتكسب الأنسان سمة واضحة ومميزة. ولهذا يشعر الإنسان بمعاناة حينما يتعرض الشعر لتغيرات ومظاهر مرضية قد تكون السبب في اضطرابات نفسية ومشاكل اجتماعية . مما يعجل من طلبه استشارة طبية إما لعلاج تساقط الشعر أو علاج الصلع. وأسباب تساقط الشعر متعددة منها أسباب وراثية أو أسباب مكتسبة مرضية وقد يكون عارض أو دائماً وأيضاً قد يؤدى إما إلى نقص كثافة الشعر أو الصلع في منطقة ما من فروة الرأس ويمكن تلخيص أسباب تساقط الشعر فيمايلي:-تساقط الشعر الوراثي:
هو تساقط الشعر التقليدي المؤدي للصلع عادة عند الرجال وقلما يصيب السيدات. وهي عبارة عن حالة طبيعية تنجم عن التناقص التدريجي في كمية ونوعية الشعر تبدأ منذ فترة المراهقة وتصيب أعلى الرأس. هذا ويعتمد شدة وسرعة ظهور الصلع وتطورة على عاملين رئيسيين هما تأثير الهرمونات الذكرية والإستعداد الوراثي الجيني
تساقط الشعر المرضي:
وقد يكون عارض أو دائماً بحسب مدى تأثير بصيلات الشعر بالمرض حيث يمكن نمو الشعر مجدداً في حال الأحتفاظ ببصيلة الشعر سليمة ، ومن الأسباب المرضية لتساقط الشعر:

* الجروح والحروق والعلاج الأشعاعي

* الإلتهابات:
1) الفطرية: مثل مرض القرع الفطري.
2) البكتيرية : كالدمامل.
3) الفيروسية : كجدري الماء وحزام النار.
4) الطفيلية : كاليشمانيا الجلدية

* اورام وسرطانات الجلد

* الأورام المناعية مثل الذئبة الحمراء

* الثعلبة

* تساقط الشعر بسبب الشد

* تساقط الشعر بسبب الأحتكاك المتكررفي حالات الكزيما وحساسية فروة الرأس

* تساقط الشعر بسبب الشدة النفسية (Stress)

* تساقط الشعر الثانوي لأمراض عامة كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية .

* تساقط الشعر بسبب دوائي كمضادات الصرع وعلاجات الغدة الدرقية ومضادات الانقسام لعلاج السرطانات.
العلاجات المقترحة لتساقط الشعر:
* علاج المرض العام كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية عند وجوده

* ايقاف الأدوية المشتبة بأنها تسبب تساقط الشعر أو تقليل جرعاتها.

* اتخاذ تدابير النظافة الصحية والوقائية:
1) التعامل مع الشعر بطريقة لطيفة.
2) الابتعاد عن التسريحات التي تعتمد على شد الشعر بقوة.
3) تجنب الصبغ الكيميائي للشعر.
4) تجنب فرد الشعر أو تمويجه بشكل متكرر

* ليس لقص الشعر أي فائدة في تقويته لأن القص لا يغير عدد الشعر أو نشاط البصيلات

* يفضل استعمال شامبو لطيف ولأقل عدد ممكن من المرات أسبوعياً (2-3 مرات أسبوعياً) وكقاعدة عامة يفضل غسل الشعر عندما يكون دهنياً دون الأفراط في النظافة.

* المعالجة الفيتامينية: تعتمد على الفيتامين B5 وفيتامين H والخلاصات المشيمية.

* الأحماض الأمينية الكبريتية وخاصة السيستين والميثيونين.

* الزنك عنصر هام جداً في نمو وقوة الشعر.

* المستحضرات المضادة للتساقط التي قد تساعد على تجاوز المرحلة الحادة من التساقط.

* المينوكسيديل الذي قد يؤدي استعمالة موضعياً إلى زيادة التروية الدموية لفروة الرأس وبالتالي تسريع عودة نمو البصيلات الكسولة. * العلاج الدوائي بالفيناستيريد (بروبنشيا) للرجال فقط
تساقط الشعر الوراثي:
هو تساقط الشعر التقليدي المؤدي للصلع عادة عند الرجال وقلما يصيب السيدات. وهي عبارة عن حالة طبيعية تنجم عن التناقص التدريجي في كمية ونوعية الشعر تبدأ منذ فترة المراهقة وتصيب أعلى الرأس. هذا ويعتمد شدة وسرعة ظهور الصلع وتطورة على عاملين رئيسيين هما تأثير الهرمونات الذكرية والإستعداد الوراثي الجيني
الجمال حق للجميع بما فيهم الرجال و قد أصبح الآن للرجال نصيب كبير من جراحات التجميل .
العناية بالشعر وعلاج الصلع(لمزيد من المعلومات) علاج كبر حجم الثدي عند الرجال(لمزيد من المعلومات)

العناية بالشعر وعلاج الصلع
تناسق الشعر وهيئته تضفي على الوجه لمسة جمال ، وتكسب الأنسان سمة واضحة ومميزة. ولهذا يشعر الإنسان بمعاناة حينما يتعرض الشعر لتغيرات ومظاهر مرضية قد تكون السبب في اضطرابات نفسية ومشاكل اجتماعية . مما يعجل من طلبه استشارة طبية إما لعلاج تساقط الشعر أو علاج الصلع. وأسباب تساقط الشعر متعددة منها أسباب وراثية أو أسباب مكتسبة مرضية وقد يكون عارض أو دائماً وأيضاً قد يؤدى إما إلى نقص كثافة الشعر أو الصلع في منطقة ما من فروة الرأس ويمكن تلخيص أسباب تساقط الشعر فيمايلي:-تساقط الشعر الوراثي:
هو تساقط الشعر التقليدي المؤدي للصلع عادة عند الرجال وقلما يصيب السيدات. وهي عبارة عن حالة طبيعية تنجم عن التناقص التدريجي في كمية ونوعية الشعر تبدأ منذ فترة المراهقة وتصيب أعلى الرأس. هذا ويعتمد شدة وسرعة ظهور الصلع وتطورة على عاملين رئيسيين هما تأثير الهرمونات الذكرية والإستعداد الوراثي الجيني
تساقط الشعر المرضي:
وقد يكون عارض أو دائماً بحسب مدى تأثير بصيلات الشعر بالمرض حيث يمكن نمو الشعر مجدداً في حال الأحتفاظ ببصيلة الشعر سليمة ، ومن الأسباب المرضية لتساقط الشعر:

* الجروح والحروق والعلاج الأشعاعي

* الإلتهابات:
1) الفطرية: مثل مرض القرع الفطري.
2) البكتيرية : كالدمامل.
3) الفيروسية : كجدري الماء وحزام النار.
4) الطفيلية : كاليشمانيا الجلدية

* اورام وسرطانات الجلد

* الأورام المناعية مثل الذئبة الحمراء

* الثعلبة

* تساقط الشعر بسبب الشد

* تساقط الشعر بسبب الأحتكاك المتكررفي حالات الكزيما وحساسية فروة الرأس

* تساقط الشعر بسبب الشدة النفسية (Stress)

* تساقط الشعر الثانوي لأمراض عامة كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية .

* تساقط الشعر بسبب دوائي كمضادات الصرع وعلاجات الغدة الدرقية ومضادات الانقسام لعلاج السرطانات.
العلاجات المقترحة لتساقط الشعر:
* علاج المرض العام كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية عند وجوده

* ايقاف الأدوية المشتبة بأنها تسبب تساقط الشعر أو تقليل جرعاتها.

* اتخاذ تدابير النظافة الصحية والوقائية:
1) التعامل مع الشعر بطريقة لطيفة.
2) الابتعاد عن التسريحات التي تعتمد على شد الشعر بقوة.
3) تجنب الصبغ الكيميائي للشعر.
4) تجنب فرد الشعر أو تمويجه بشكل متكرر

* ليس لقص الشعر أي فائدة في تقويته لأن القص لا يغير عدد الشعر أو نشاط البصيلات

* يفضل استعمال شامبو لطيف ولأقل عدد ممكن من المرات أسبوعياً (2-3 مرات أسبوعياً) وكقاعدة عامة يفضل غسل الشعر عندما يكون دهنياً دون الأفراط في النظافة.

* المعالجة الفيتامينية: تعتمد على الفيتامين B5 وفيتامين H والخلاصات المشيمية.

* الأحماض الأمينية الكبريتية وخاصة السيستين والميثيونين.

* الزنك عنصر هام جداً في نمو وقوة الشعر.

* المستحضرات المضادة للتساقط التي قد تساعد على تجاوز المرحلة الحادة من التساقط.

* المينوكسيديل الذي قد يؤدي استعمالة موضعياً إلى زيادة التروية الدموية لفروة الرأس وبالتالي تسريع عودة نمو البصيلات الكسولة. * العلاج الدوائي بالفيناستيريد (بروبنشيا) للرجال فقط.
العلاج الجراحي للصلع:
هناك العديد من الوسائل والأساليب لعلاج الصلع وتكمن صعوبة علاج الصلع في توفير نسيج مطابق لنسيج فروة الرأس وهو مالا يتوافر في أي منطقة أخرى من مناطق الجسم وهنا تكمن الحاجة إلى توفير نسيج ذاتي من فروة الرأس بدون إحداث صلع في منطقة أخرى وعلى هذا فإن علاج الصلع يستند إما إلى تمديد الأجزاء السليمة من فروة الرأس بإستخدام ممدات أنسجة للإستفادة من الأنسجة الممدة في إحلالها مكان المناطق الصلعاء ،هذا في حالة وجود أنسجة سليمة تكفي لإحداث التغييرات المطلوبة إما في حال عدم توافر هذا فإن الحاجة تدعو إلى إستخدام الشعر الصناعي إما عن طريق زرعه أو عن طريق إستخدامه إستخداماً خارجياً (الباروكة) وعلى هذا فإنه يمكن تلخيص وسائل علاج الصلع فيمايلي:ممدات الأنسجة:
وهي عبارة عن بالونات صناعية طبية خاصة يتم زرعها تحت جلد فروة الرأس في المناطق المشعرة ثم يتم تمديدها تدريجياً حتى تصل إلى الحجم انملائم وعندئذٍ يتم إستخدام الأنسجة الزائدة لإحلالها مكان المناطق الصلعاء وهذه الطريقة كانت هي أساس علاج الصلع إلى أن تطورت تقنيات زراعة الشعر فأصبحت لا تستخدم إلا في حالات علاج الصلع نتيجة حروق أو أصابات مرضية بفروة الرأس أدت إلى فقدان الشعر مع تلف جزئي لجلد فروة الرأس. زراعة الشعر الصناعي:
تعتمد هذه الطريقة على حقن شعر من ألياف صناعية في المناطق الصلعاء ويتم اختبار اللون المناسب من خلال مجموعة الوان يتم مقارنتها باللون الطبيعي للشعر كما يتم اختبار الطول المناسب تبعاً لأفضلية الشخص وحيث أنه من المعروف أن زراعة الألياف الصناعية تحمل نسبة من المضاعفات فإنة يتم استخدام هذه الطريقة في الظروف الأضطرارية فقط مثل الصلع الكامل حيث لا توجد منطقة مانحة للزراعة الطبيعية أو الصلع الناتج عن حروق قديمة بفروة الرأس.زراعة الشعر الطبيعى:
تعتمد فكرة زراعة الشعر على نقل الشعر من منطقة مشعرة إلى منطقة صلعاء، وعلى مدى العشرين عاماً الماضية تطورت طرق زراعة الشعر تطوراً هائلاً حيث بدأت بأخذ رقع شعرية صغيرة من مؤخرة فروة الرأس وزرعها بعد أحداث ثقوب مماثلة لها فى الحجم فى المناطق الصلعاء وتطورت باستخدام تقنيات حديثة كى تصل إلى الهدف المنشود لتوزيع الشعر فى المناطق الصلعاء بدون إحداث آثار ظاهرية إما فى المناطق المانحة أو المناطق المزروعة

ويمكن تلخيص الطرق الحديثة للزراعة كما يلى:

الزراعة باستخدام الإبر:
وتستند هذه الطريقة إلى أخذ شريحة جلدية من مؤخرة فروة الرأس بعدها يتم غلق الجرح تماماً بحيث لا يكون هناك أثر مكانه، ثم يتم تقطيع هذه الشريحة إلى شعيرات رفيعة يتم وضعها على أبر خاصة وزرعها فى المناطق الصلعاء ومما يميز استخدام هذه الإبر أنها لا تترك أثراً مكان الزراعة ويمكن الزراعة على مسافات متقاربة، كما وأنه يمكن استخدام هذه الإبر لزراعة الأماكن الغير تقليدية مثل اللحية والشارب والحواجب والرموش الزراعة باستخدام جهاز زراعة الشعر:(Omni graft) :
وهى طريقة حديثة يتم استخدامها بواسطة جهاز يعمل على شفط الشعر من المنطقة الخلفية من مؤخرة فروة الرأس ثم زرعه بنفس التوقيت فى المناطق الصلعاء، وهى وسيلة حديثة تتميز بسرعة إنجاز عملية زراعة الشعر، حيث يمكن زراعة عدد كبير من الشعيرات فى جلسة واحدة قواعد عامة لزراعة الشعر :
1. يتم تقييم المريض من حيث الحالة العامة حيث أنه من الضرورى استبعاد الأسباب المرضية والأمراض والأدوية التى تؤدى إلى حدوث سيولة بالدم.

2. يتم تقييم الحالة الموضعية لفروة الرأس من حيث:
1) استبعاد الأمراض الجلدية وعلاج فروة الرأس.
2) درجة الصلع.
3) المنطقة المانحة: كثافة وسمك ولون ونعومة الشعر

3. حساب عدد الشعرات المطلوب زراعتها ومدى إمكانية الحصول على هذا العدد من المنطقة المانحة فى جلسة واحدة أو فى عدة جلسات

4. شرح مفصل للوسيلة المثالية للزراعة فى حالة كل مريض بالتحديد وفترة العلاج المطلوبة إجمالياً مع التطور المتوقع حدوثه بعد عملية الزراعة وتوقيت نمو الشعر بعد زراعته والمضاعفات التى يمكن حدوثها مع وصف طريقة تجنب حدوث مثل هذه المضاعفات.

5. زراعة الشعر وكثافته فى المنطقة المزروعة هى عملية نسبية تختلف بحسب تطلعات المريض حيث يمكن تحقيق الكثافة المطلوبة فى جلسة واحدة أو فى عدة جلسات. وبصفة عامة فأن عدد الجلسات يزيد بصورة مطردة مع زياد ة درجة الصلع. ويحتاج المريض إلى فترة تتراوح ما بين 6-12 شهر بين الجلسة والأخرى يتم فى هذه الفترة تقييم كثافة الشعر والتخطيط للجلسة التالية.

6. يتم تحديد طريقة زراعة الشعر بواسطة الطبيب المعالج بعد مناظرة المريض. ويمكن استخدام إما طريقة واحدة أو أكثر من طريقة لزراعة الشعر فى نفس المريض فى مختلف المناطق الصلعاء بناء على الحاجة إلى طريقة توزيع الشعر المزروع.

7. زراعة الشعر هى من جراحات اليوم الواحد حيث تتم العملية ويخرج المريض فى نفس اليوم وهى تجرى تحت مخدر موضعى سواء لرفع الشعر من المنطقة المانحة أو لزرع الشعر.

8. يستغرق المريض حوالى نصف الساعة لرفع الشعر من المنطقة المانحة ثم تستغرق عملية زراعة الشعر ذاتها من ثلاث إلى أربع ساعات بحسب كمية الشعر المطلوب زراعتها.

9. الغيار الأول للعملية يجرى بعد 72 ساعة يتم بعدها غسيل الشعر باستخدام شامبو من نوع خاص ثم يترك بعدها الشعر مكشوفاً بدون غيار. ويمكن للمريض العودة بعدها إلى العمل.

10. ينمو الشعر فى المناطق المزروعة فى فترة تتراوح بين 3-6 شهور ونمو الشعر يتم بطرقة طبيعية تماماً مثل الشعر العادى وبنفس معدل نموه، وعندما يتعدى الطول المعتاد يتم قصه بالطريقة المعتادة بدون أى محاذير حيث أنه طبيعى 100%.
تناسق الشعر وهيئته تضفي على الوجه لمسة جمال ، وتكسب الأنسان سمة واضحة ومميزة. ولهذا يشعر الإنسان بمعاناة حينما يتعرض الشعر لتغيرات ومظاهر مرضية قد تكون السبب في اضطرابات نفسية ومشاكل اجتماعية . مما يعجل من طلبه استشارة طبية إما لعلاج تساقط الشعر أو علاج الصلع. وأسباب تساقط الشعر متعددة منها أسباب وراثية أو أسباب مكتسبة مرضية وقد يكون عارض أو دائماً وأيضاً قد يؤدى إما إلى نقص كثافة الشعر أو الصلع في منطقة ما من فروة الرأس ويمكن تلخيص أسباب تساقط الشعر فيمايلي:-تساقط الشعر الوراثي:
هو تساقط الشعر التقليدي المؤدي للصلع عادة عند الرجال وقلما يصيب السيدات. وهي عبارة عن حالة طبيعية تنجم عن التناقص التدريجي في كمية ونوعية الشعر تبدأ منذ فترة المراهقة وتصيب أعلى الرأس. هذا ويعتمد شدة وسرعة ظهور الصلع وتطورة على عاملين رئيسيين هما تأثير الهرمونات الذكرية والإستعداد الوراثي الجيني
تساقط الشعر المرضي:
وقد يكون عارض أو دائماً بحسب مدى تأثير بصيلات الشعر بالمرض حيث يمكن نمو الشعر مجدداً في حال الأحتفاظ ببصيلة الشعر سليمة ، ومن الأسباب المرضية لتساقط الشعر:

* الجروح والحروق والعلاج الأشعاعي

* الإلتهابات:
1) الفطرية: مثل مرض القرع الفطري.
2) البكتيرية : كالدمامل.
3) الفيروسية : كجدري الماء وحزام النار.
4) الطفيلية : كاليشمانيا الجلدية

* اورام وسرطانات الجلد

* الأورام المناعية مثل الذئبة الحمراء

* الثعلبة

* تساقط الشعر بسبب الشد

* تساقط الشعر بسبب الأحتكاك المتكررفي حالات الكزيما وحساسية فروة الرأس

* تساقط الشعر بسبب الشدة النفسية (Stress)

* تساقط الشعر الثانوي لأمراض عامة كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية .

* تساقط الشعر بسبب دوائي كمضادات الصرع وعلاجات الغدة الدرقية ومضادات الانقسام لعلاج السرطانات.
العلاجات المقترحة لتساقط الشعر:
* علاج المرض العام كفقر الدم وخلل الغدة الدرقية عند وجوده

* ايقاف الأدوية المشتبة بأنها تسبب تساقط الشعر أو تقليل جرعاتها.

* اتخاذ تدابير النظافة الصحية والوقائية:
1) التعامل مع الشعر بطريقة لطيفة.
2) الابتعاد عن التسريحات التي تعتمد على شد الشعر بقوة.
3) تجنب الصبغ الكيميائي للشعر.
4) تجنب فرد الشعر أو تمويجه بشكل متكرر

* ليس لقص الشعر أي فائدة في تقويته لأن القص لا يغير عدد الشعر أو نشاط البصيلات

* يفضل استعمال شامبو لطيف ولأقل عدد ممكن من المرات أسبوعياً (2-3 مرات أسبوعياً) وكقاعدة عامة يفضل غسل الشعر عندما يكون دهنياً دون الأفراط في النظافة.

* المعالجة الفيتامينية: تعتمد على الفيتامين B5 وفيتامين H والخلاصات المشيمية.

* الأحماض الأمينية الكبريتية وخاصة السيستين والميثيونين.

* الزنك عنصر هام جداً في نمو وقوة الشعر.

* المستحضرات المضادة للتساقط التي قد تساعد على تجاوز المرحلة الحادة من التساقط.

* المينوكسيديل الذي قد يؤدي استعمالة موضعياً إلى زيادة التروية الدموية لفروة الرأس وبالتالي تسريع عودة نمو البصيلات الكسولة. * العلاج الدوائي بالفيناستيريد (بروبنشيا) للرجال فقط.
العلاج الجراحي للصلع:
هناك العديد من الوسائل والأساليب لعلاج الصلع وتكمن صعوبة علاج الصلع في توفير نسيج مطابق لنسيج فروة الرأس وهو مالا يتوافر في أي منطقة أخرى من مناطق الجسم وهنا تكمن الحاجة إلى توفير نسيج ذاتي من فروة الرأس بدون إحداث صلع في منطقة أخرى وعلى هذا فإن علاج الصلع يستند إما إلى تمديد الأجزاء السليمة من فروة الرأس بإستخدام ممدات أنسجة للإستفادة من الأنسجة الممدة في إحلالها مكان المناطق الصلعاء ،هذا في حالة وجود أنسجة سليمة تكفي لإحداث التغييرات المطلوبة إما في حال عدم توافر هذا فإن الحاجة تدعو إلى إستخدام الشعر الصناعي إما عن طريق زرعه أو عن طريق إستخدامه إستخداماً خارجياً (الباروكة) وعلى هذا فإنه يمكن تلخيص وسائل علاج الصلع فيمايلي:ممدات الأنسجة:
وهي عبارة عن بالونات صناعية طبية خاصة يتم زرعها تحت جلد فروة الرأس في المناطق المشعرة ثم يتم تمديدها تدريجياً حتى تصل إلى الحجم انملائم وعندئذٍ يتم إستخدام الأنسجة الزائدة لإحلالها مكان المناطق الصلعاء وهذه الطريقة كانت هي أساس علاج الصلع إلى أن تطورت تقنيات زراعة الشعر فأصبحت لا تستخدم إلا في حالات علاج الصلع نتيجة حروق أو أصابات مرضية بفروة الرأس أدت إلى فقدان الشعر مع تلف جزئي لجلد فروة الرأس. زراعة الشعر الصناعي:
تعتمد هذه الطريقة على حقن شعر من ألياف صناعية في المناطق الصلعاء ويتم اختبار اللون المناسب من خلال مجموعة الوان يتم مقارنتها باللون الطبيعي للشعر كما يتم اختبار الطول المناسب تبعاً لأفضلية الشخص وحيث أنه من المعروف أن زراعة الألياف الصناعية تحمل نسبة من المضاعفات فإنة يتم استخدام هذه الطريقة في الظروف الأضطرارية فقط مثل الصلع الكامل حيث لا توجد منطقة مانحة للزراعة الطبيعية أو الصلع الناتج عن حروق قديمة بفروة الرأس.زراعة الشعر الطبيعى:
تعتمد فكرة زراعة الشعر على نقل الشعر من منطقة مشعرة إلى منطقة صلعاء، وعلى مدى العشرين عاماً الماضية تطورت طرق زراعة الشعر تطوراً هائلاً حيث بدأت بأخذ رقع شعرية صغيرة من مؤخرة فروة الرأس وزرعها بعد أحداث ثقوب مماثلة لها فى الحجم فى المناطق الصلعاء وتطورت باستخدام تقنيات حديثة كى تصل إلى الهدف المنشود لتوزيع الشعر فى المناطق الصلعاء بدون إحداث آثار ظاهرية إما فى المناطق المانحة أو المناطق المزروعة

ويمكن تلخيص الطرق الحديثة للزراعة كما يلى:

الزراعة باستخدام الإبر:
وتستند هذه الطريقة إلى أخذ شريحة جلدية من مؤخرة فروة الرأس بعدها يتم غلق الجرح تماماً بحيث لا يكون هناك أثر مكانه، ثم يتم تقطيع هذه الشريحة إلى شعيرات رفيعة يتم وضعها على أبر خاصة وزرعها فى المناطق الصلعاء ومما يميز استخدام هذه الإبر أنها لا تترك أثراً مكان الزراعة ويمكن الزراعة على مسافات متقاربة، كما وأنه يمكن استخدام هذه الإبر لزراعة الأماكن الغير تقليدية مثل اللحية والشارب والحواجب والرموش الزراعة باستخدام جهاز زراعة الشعر:(Omni graft) :
وهى طريقة حديثة يتم استخدامها بواسطة جهاز يعمل على شفط الشعر من المنطقة الخلفية من مؤخرة فروة الرأس ثم زرعه بنفس التوقيت فى المناطق الصلعاء، وهى وسيلة حديثة تتميز بسرعة إنجاز عملية زراعة الشعر، حيث يمكن زراعة عدد كبير من الشعيرات فى جلسة واحدة قواعد عامة لزراعة الشعر :
1. يتم تقييم المريض من حيث الحالة العامة حيث أنه من الضرورى استبعاد الأسباب المرضية والأمراض والأدوية التى تؤدى إلى حدوث سيولة بالدم.

2. يتم تقييم الحالة الموضعية لفروة الرأس من حيث:
1) استبعاد الأمراض الجلدية وعلاج فروة الرأس.
2) درجة الصلع.
3) المنطقة المانحة: كثافة وسمك ولون ونعومة الشعر

3. حساب عدد الشعرات المطلوب زراعتها ومدى إمكانية الحصول على هذا العدد من المنطقة المانحة فى جلسة واحدة أو فى عدة جلسات

4. شرح مفصل للوسيلة المثالية للزراعة فى حالة كل مريض بالتحديد وفترة العلاج المطلوبة إجمالياً مع التطور المتوقع حدوثه بعد عملية الزراعة وتوقيت نمو الشعر بعد زراعته والمضاعفات التى يمكن حدوثها مع وصف طريقة تجنب حدوث مثل هذه المضاعفات.

5. زراعة الشعر وكثافته فى المنطقة المزروعة هى عملية نسبية تختلف بحسب تطلعات المريض حيث يمكن تحقيق الكثافة المطلوبة فى جلسة واحدة أو فى عدة جلسات. وبصفة عامة فأن عدد الجلسات يزيد بصورة مطردة مع زياد ة درجة الصلع. ويحتاج المريض إلى فترة تتراوح ما بين 6-12 شهر بين الجلسة والأخرى يتم فى هذه الفترة تقييم كثافة الشعر والتخطيط للجلسة التالية.

6. يتم تحديد طريقة زراعة الشعر بواسطة الطبيب المعالج بعد مناظرة المريض. ويمكن استخدام إما طريقة واحدة أو أكثر من طريقة لزراعة الشعر فى نفس المريض فى مختلف المناطق الصلعاء بناء على الحاجة إلى طريقة توزيع الشعر المزروع.

7. زراعة الشعر هى من جراحات اليوم الواحد حيث تتم العملية ويخرج المريض فى نفس اليوم وهى تجرى تحت مخدر موضعى سواء لرفع الشعر من المنطقة المانحة أو لزرع الشعر.

8. يستغرق المريض حوالى نصف الساعة لرفع الشعر من المنطقة المانحة ثم تستغرق عملية زراعة الشعر ذاتها من ثلاث إلى أربع ساعات بحسب كمية الشعر المطلوب زراعتها.

9. الغيار الأول للعملية يجرى بعد 72 ساعة يتم بعدها غسيل الشعر باستخدام شامبو من نوع خاص ثم يترك بعدها الشعر مكشوفاً بدون غيار. ويمكن للمريض العودة بعدها إلى العمل.

10. ينمو الشعر فى المناطق المزروعة فى فترة تتراوح بين 3-6 شهور ونمو الشعر يتم بطرقة طبيعية تماماً مثل الشعر العادى وبنفس معدل نموه، وعندما يتعدى الطول المعتاد يتم قصه بالطريقة المعتادة بدون أى محاذير حيث أنه طبيعى 100%

تساقط الشعر

تساقط الشعر، والذي تقابله كلمة "ألوبيسيا" باللاتينية، هو جزء من عملية تجدد الشعر الطبيعي ويرى دائماً في شعر الرأس. التساقط في أجزاء أخرى مختلفة من الجسم لايلاحظ عادة بسبب برامج جينية متعددة.
تساقط الشرع يتعرض له الرجال والنساء ولكنه يلاحظ غالباً في الرجال. 25% من الرجال فوق سن ال25 يعانون من هذه المشكلة، بينما يزيد هذا المعدل إلى "50% من الرجال فوق سن الخمسين.

أصبحت أسباب تساقط الشعر أكثر وضوحاً في الأعوام الأخيرة.
تعتبر دورة نمو الشعر هي العامل المحدد لتساقط الشعر. كل شعرة مبرمجة جينياً للمرور خلال مراحل النمو Anagen ، المرحلة الإنتقالية Catagen ، ومرحلة الراحة Telogen . فقدان حوالي 100 شعرة في اليوم، شيئ طبيعي جداً. وطالما أن حويصلات الشعر مستمرة في العمل فإن هذه الشعيرات تستمر في النمو.
تساقط الشعر أسبابه لاتحصى. الإجهاد الزائد، إضطراب الأنسجة الضامة، استخدام أدوية معينة، الأمراض المزمنة، سوء التغذية، والمشاكل المتعلقة بالهرمونات كلها قد تسبب تساقط الشعر. ويلاحظ أيضاً في بعض أجزاء الجسم التي تتعرض لصدمات مباشرة.
تساقط الشعر الوراثي هو أكثر الأنواع شيوعاً لدى الذكور والإناث على السواء. حويصلات الشعر يتم تحديد رموزها قبل الولادة، في الرحم. جينات الصلع تجعل حويصلات شعر معينة عرضة لهرمون التستستيرون وتبدأ بإنقاص نشاطات الحويصلات. هذا يلاحظ أولاً عندما تصبح الشعيرات أكثر رقة. على مر الزمن، يتوقف النشاط الحويصلي تماماً ويصبح الصلع هو الوضع الدائم. هذا النوع من التساقط يطلق عليه العديد من الأسماء مثل الصلع الذكوري، فقدان الشعر الذكوري، إلخ


نظرة عامة على جراحة زراعة الشعر

بخبرة عمرها أكثر من عشر سنوات في مجال زراعة الشعر وبكوننا مؤسسة قامت بإجراء أكثر من 10000 عملية زراعة شعر، يمكننا القول أن الجراحة الناجحة ليس مقتصرة على أسس معينة. بالرغم من ذلك، يعتمد نجاح عملية زراعة الشعر على خبرة وتمرس الطبيب، خيارات الأدوات التقنية، بالإضافة إلى فريق طبي منظم ومؤهل علمياً وعملياً. كما نعرف جيداً أن هناك مضار معينة لبعض التقنيات والتطبيقات الجديدة التي لم يتم بعد فحصها علمياً أو اعتمادها. لهذا السبب نحن نقدم فقط الحلول المجربة والغير مضرة لمرضانا.
اضغط هنا لتكبير الصوره
د. مليكة بافجن، مؤسس عيادات ترانسميد
ماهي وحدة الحويصلة؟
وحدة الحويصلة هي نتاج طبيعي لتجمع حويصلة واحدة أو اثنتين أو ثلاث (ونادراً أربع) حويصلات الموجودة في البشرة. ويمكن تمييزها فقط تحت المجهر الثلاثي الأبعاد.
ما هو مصدر وحدات الحويصلات المزروعة وكيف يمكن الحصول عليها؟
باستعمال تقنية زراعة وحدة الحويصلة، تستخلص وحدات الحويصلة المراد زراعتها من فروة الرأس الغزيرة في شكل شريحة رقيقة بين الأذنين. تسمى هذه الطريقة (زراعة وحدة الحويصلة). في ترانسميد، تفصل كل وحدة حويصلة تحت الميكروسكوب بعناية ودقة كبيرتين، وتعد لزراعتها في المناطق المتساقط عنها الشعر. كل وحدة تسمى (طعماً) ويزرع في المكان الجديد.
باستخدام تقنية (إقتطاف وحدة الحويصلة) على الجانب الآخر، تؤخذ حويصلات الشعر واحدة واحدة باستخدام أداة خاصة. في الأساس، هذه التقنية تعتمد على الحصول على حويصلات الشعر واحدةً واحدة، وتمتاز بإمكانية استخلاص شعر الجسم وزراعته في فروة الرأس. ميزة هذه التقنية أنها لا تترك أي ندبة في المكان الذي استخلصت منه حويصلات الشعر، بينما ضررها الوحيد هو أنها تحتاج إلى وقت أطول للحصول على نفس العدد من الطعوم الذي يمكن الحوصل عليه بتقنية الشريحة.
ليس هناك اختلاف في طريقة زراعة الطعوم في فروة الرأس باستخدام أي من التقنيتين. الإختلاف هو فقط في طريقة استخلاص الشعر من المناطق المانحة.

أين وكيف تستخدم الطعوم؟ وما هي أقصى كثافة مفترضة أو يمكن الحصول عليها؟
عند تهيئة القنوات المستقبلة، تستخدم إبر عيار 19-23 ومدي (جمع مدية) بشفرات طولها 0,016 ملم لعمل الشقوق الجانبية التي تختلف من مكان إلى آخر حسب المنطقة المراد غرس الطعوم فيها وحسب هيكل الشعر. الشعر الأعلى كثافة يتميز بأعلى معدل نمو للشعيرات المنفردة. نحن حالياً قادرون على زراعة 40-90 وحدة حويصلة (حوالي 150 شعرة) في السنتميتر المربع.
ماهي الأدوية المقترحة للاستخدام بعد العملية لمنع ضمور الشعر؟
سقوط الشعر الذكوري الوراثي هو عملية تستمر مدى الحياة. بعد إجراء عملية زراعة شعر ناجحة، يمكن ملاحظة تساقط الشعر فقط في المناطق التي فيها شعر الشخص الأصلي وليس في مناطق الشعر المزروع. نحن ننصح بشدة على مرضانا استخدام الفايناسترايد والمينوكسيديل لمنع تساقط الشعر


قبل وبعد

اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره


ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك





رد مع اقتباس
قديم 2010-10-08, 12:55 AM   #2
ريتاج احمد


الصورة الرمزية ريتاج احمد
ريتاج احمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 25218
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 2011-03-18 (03:09 PM)
 المشاركات : 8,945 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
عوافى على هالطرح الرائع والماضيع المميزه والمختاره بعنايه
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


 
 توقيع : ريتاج احمد



رد مع اقتباس
قديم 2010-10-09, 08:53 PM   #3
ورود الجنة


الصورة الرمزية ورود الجنة
ورود الجنة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 25215
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 2012-01-16 (07:58 PM)
 المشاركات : 14,555 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



مشكوره يا قمر موضوعك مميز والمشكله كلنا بنعاني منها الف شكر بس في جزء من الموضوع متعاد مرتين تحت بعض


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الشعر , تساقط , بطريقه , عمليه , علاج


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: علاج تساقط الشعر بطريقه عمليه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج تساقط الشعر بتركيبة متطورة حمادينة العناية بالشعر 1 2011-08-31 02:04 AM
لوقف تساقط الشعر, وصفة لمنع تساقط الشعر 2011 ريتاج احمد العناية بالشعر 2 2011-05-31 11:15 PM
أنسب الطرق علاج تساقط الشعر؟ عبد الله العناية بالشعر 2 2010-11-22 07:15 PM
تساقط الشعر حقائق علميه ورود الجنة العناية بالشعر 1 2010-10-28 08:03 PM
علاج تساقط الشعر شذى العناية بالبشرة 1 2008-08-09 03:33 PM


الساعة الآن 01:15 AM.



اي مشاركة في الموقع و المنتدى تعبر عن رأي كاتبتها دون ادنى مسئولية على ادارة الموقع
إنشاء و تطوير النادي.كوم

حقوق التأليف والنشر © 2011 Alnaddy.com جميع الحقوق محفوظة
لأفضل تصفح اجعل دقة شاشتك : 1024x768


Untitled 1

Powered by vBulletin® Version 3.8.7

زواج زواج اسلامي مواقع زواج بالصور

فتيات منتدى

منتدى فتيات

نادي حواء


العاب فلاش للبنات العاب فلاش


نادي الموسيقى نادي الفن



SEO by vBSEO 3.6.0 PL2